همس المشاξ-ر
بسمـ الله الرحمـن الرحيمـ

أهـلا وسهـلا في منتدى همس المشاξ-ر نورتي

اذا كنت عضوة بيننا فتفضـلي بالدخوووول

و اذا كنت زائرة فسيسرنـا تسجليكـ...

o.O ملامح قمر O.

همس المشاξ-ر

للفتيات فقط

 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» صورمسن بنات
الأحد مارس 25, 2012 12:35 am من طرف Leeteuk

» طق طق ...........
الجمعة يناير 27, 2012 1:09 am من طرف Leeteuk

» دهاء معلم ..ههههههه ..
الثلاثاء سبتمبر 06, 2011 9:39 pm من طرف مجنونة انمي

»  حال الشباب لو درسو مع البنـــات
الجمعة سبتمبر 02, 2011 3:39 am من طرف دموع الورد

» الطاعن الخاين
الجمعة سبتمبر 02, 2011 3:36 am من طرف دموع الورد

» فضل سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
الجمعة سبتمبر 02, 2011 3:35 am من طرف دموع الورد

»  ζ͡صَفَحَأإأت مُمُززقہ مــٍن كُـتُأب أحَلـأمِنأ
الأحد أغسطس 21, 2011 1:59 pm من طرف ° o.O ملامح قمر O.o°

» ܔೋ҉ܔ.. همســـه واحدهـ تكفي ..ܔೋ҉ܔ
الأحد أغسطس 21, 2011 1:56 pm من طرف ° o.O ملامح قمر O.o°

» الاطفال والنت
الأحد أغسطس 21, 2011 1:52 pm من طرف ° o.O ملامح قمر O.o°

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
° o.O ملامح قمر O.o° - 179
 
دموع الورد - 95
 
دلوعة - 93
 
مجنونة انمي - 54
 
oO♥ طفلة بجنونOo♥ - 32
 
اعشقه بسكات - 31
 
الأميرة الحسناء - 19
 
Taemin♥ - 19
 
حلا وكلي غلا - 15
 
فتاة الثلج - 9
 
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 خير ما حملت الفلك في تفسير أي الملك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اعشقه بسكات
المشرفآآت


عدد المساهمات : 31
نقاط : 65
تاريخ التسجيل : 23/06/2011

مُساهمةموضوع: خير ما حملت الفلك في تفسير أي الملك   الثلاثاء يونيو 28, 2011 12:54 am

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي شرفنا على الأمم بالقرآن المجيد, ودعانا بتوفيقه على الحكم بالأمر الرشيد, وقيم به نفوسنا بين الوعد والوعيد, وحفظه من تغيير الجهول وتحريف العنيد, لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد.
أما بعد:
فهذا بحث موجز في تفسير سورة الملك لما في قراءتها وحفظها من عظيم الأجر و الثواب.
نوجز تلك الفوائد في عدة سطور:
فمن مكفرات الذنوب قراءة سورة الملك.
صح عند أحمد وأصحابِ السنن عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “إن سورةً من القرآن ثلاثون آيةً، شَفعتْ لرجلٍ حتى غُفر له، وهي(تبارك الذي بيده الملك)".
وصح عند الحاكم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إن سورةً من كتاب اللهِ ما هيَ إلا ثلاثونَ آيةً شفعت لرجلٍ فأخرجته منَ النار، وأدخلتْهُ الجنةَ”. وصح عنه أيضاً أنه قال: “سورةٌ من القرآنِ ما هي إلا ثلاثون آية خاصمت عن صاحبها حتى أدخلتهُ الجنة وهي تباركَ”
مانعة من عذاب الله ومنجية من عذاب القبر، لذا سُميّت المانعة والمنجية.
و قد روى النسائي: من قرأ تبارك الذي بيده الملك كل ليلة منعه الله عزَّ وجلَّ بها من عذاب القبر، وكُنَّا في عهدِ رسول الله صلى الله عليه وسلم نُسميها المانعة، وإنها في كتاب الله عزَّ وجلَّ سورةٌ من قرأ بها في كل ليلةٍ فقد أكثر وأطاب.
وقد ذكر المناوي _ رحمه الله تعالى _ أن هذا لمن لازم على قراءتها ثم قال وفي هذا حث لكل أحد على مواظبة قراءتها لينال شفاعتها.
لما كانت سورة الملك بهذه المنزلة وبذلك الفضل الكبير فإنه حق على كل مسلم أن يعرف آياتها ومعانيها التي أوصلتها إلى تلك المنزلة.(1)
فهذا البحث الموجز قد أسميته بعد توفيق الله (خير ما حملت الفلك في تفسير سورة الملك) وهو عبارة عن مختصر لتفسير سورة الملك من (جامع البيان عن تأويل آي القرآن ) ,.
نذكر هنا بإيجاز نبذة عن مؤلفه:
هوأبو جعفر محمد بن جرير الطبري, ولد في (امُل) في طبرستان سنة224 و توفي في بغداد سنة310.(2)
_______________________________________
(1) موقع مؤسسة الدعوة الإسلامية الصحفية:الشيخ يوسف بن محمد الهويش.
(2) طبقات المفسرين:الداودي,جـ2, ص114.
كان عالما بالقراءات, و إماما في التفسير, بارعا في الحديث, وشيخا للمؤرخين, وانفرد في الفقه بمذهب مستقل و أقاويل واختيارات, وله أتباع ومقلدون(1). وقال ابن خزيمة: "ما أعلم على أديم الأرض أعلم من محمد بن جرير"(2), وله مؤلفات كثيرة منها:كتاب في القراءات و "تاريخ الرجال" في الصحابة والتابعين و"لطيف القول" جمع فيه مذهبه الذي اختاره, و "تهذيب الآثار" ومن أهم كتبه "تاريخ الأمم و الملوك و أخبارهم".
تفسيره:
أما تفسيره "جامع البيان عن تأويل القرآن" فلم يؤلِّف قبله ولا بعده مثله في موضوعه, ولا يزال المفسرون عالة على تفسيره في التفسير بالمأثور, ويتميز تفسيره بمزايا منها:
1- اعتماده على التفسير بالمأثور عن الرسول  و أصحابه و التابعين.
2- التزامه بالإسناد في الرواية.
3- عنايته بتوجيه الأقوال و الترجيح.
4- ذكره لوجوه الإعراب.
5- دقته في استنباط الأحكام الشرعية من الآيات.
و كان هذا التفسير مفقودا إلى وقت قريب, حيث عثر على نسخة مخطوطة منه عند أحد أمراء حائل, وهو حمود بن عبيد الرشيد(3). وقد تم طبعه على هذه النسخة في 30 جزءاْ سنة 1319.
ثم قام الشيخان الفاضلان محمود وأحمد شاكر بتحقيق الكتاب والتعليق عليه و مراجعته و تخريج أحاديثه, و صدر منه 16جزءا إلى نهاية تفسير الآية 27 من سورة إبراهيم, ثم قام د.عبد الله بن عبد المحسن التركي بتحقيقه و صدر في 26جزءا عام 1422هـ, ولا يزال بحاجة إلى مزيد عناية و تصحيح.
قال الخطيب: "وكتاب التفسير لم يصنف أحد مثله" (4) وقال الذهبي: "وله كتاب في التفسير لم يصنف مثله"(5).وقال النووي:"أجمعت الأمة على أنه لم يصنف مثل تفسير الطبري"(6).
وقال ابن تيمية:"وأما التفاسير التي في أيدي الناس فأصحها تفسير محمد بن جرير الطبري, فإنه يذكر مقالات السلف بالأسانيد الثابتة.وليس فيه بدعة, ولا ينقل عن المتهمين
__________________________________________
(1) طبقات المفسرين:السيوطي, ص96
(2) طبقات المفسرين:الداودي,جـ2,ص111.
(3) مذاهب التفسير الإسلامي:جولد تسهر. ترجمة د.عبد الحليم النجار ص109 و التفسير و المفسرون: الذهبي,جـ1,ص207.واسمه عندهما (بن عبد الرشيد)والصحيح ما أثبته.
(4) تاريخ بغداد.جـ2,ص163.
(5) سيرأعلام النبلاء, جـ14,ص270.
(6) تهذيب الأسماء واللغات,جـ1,ص78.
, كمقاتل بن بكير والكلبي" مجموع فتاوى ابن تيمية,جـ13,ص385.
كل ما ذكرت سابقا من مميزات التفسير و رجاحة مؤلفه رحمه الله ,دفعني إلى اختياره وإيجازه بعون الله من تفسير الآية 1 إلى تفسير الآية 30 والله الموفق.


سورة الملك
سورة الملك مكية
وآياتها ثلاثون
بسم الله الرحمَن الرحيـم
الآية : 1-2
القول فـي تأويـل قوله تعالى:{تَبَارَكَ الّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَىَ كُلّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * الّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ }.
يعني بقوله تعالى ذكره: تَبارَكَ: تعاظم وتعالى الّذِي بِيَدِهِ المُلْكُ بيده مُلك الدنيا والاَخرة وسُلطانهما نافذ فيهما أمره وقضاؤه وَهُوَ على كلّ شَيْءٍ قَدِيرٌ يقول: وهو على ما يشاء فعله ذو قدرة لا يمنعه من فعله مانع, ولا يحول بينه وبينه عجز.
وقوله: الّذِي خَلَقَ الموت والْحَياةَ فأمات من شاء وما شاء, وأحيا من أراد وما أراد إلى أجل معلوم لِيَبْلُوَكُمْ أيّكُمْ أحْسَنُ عَمَلاً يقول: ليختبركم فينظر أيكم له أيها الناس أطوع, وإلى طلب رضاه أسرع. وقد:
26673ـ حدثني ابن عبد الأعلى, قال: حدثنا ابن ثور, عن معمر, عن قتادة, في قوله: الّذِي خَلَقَ المَوْتَ وَالْحَياةَ قال: أذلّ الله ابن آدم بالموت, وجعل الدنيا دار حياة ودار فناء, وجعل الاَخرة دار جزاء وبقاء.
26674ـ حدثنا بشر, قال: حدثنا يزيد, قال: حدثنا سعيد, عن قتادة الّذِي خَلَقَ المَوْتَ وَالْحَياةَ لِيَبْلُوكُمُ ذكر أن نبيّ الله صلى الله عليه وسلم كان يقول: «إنّ اللّهَ أذَلّ ابْنَ آدَمَ بالمَوْتِ».
وقوله: وَهُوَ العَزِيزُ يقول: وهو القويّ الشديد انتقامه ممن عصاه, وخالف أمره الغَفُورُ ذنوب من أناب إليه وتاب من ذنوبه.


الآية : 3-4
القول فـي تأويـل قوله تعالى:{الّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقاً مّا تَرَىَ فِي خَلْقِ الرّحْمَـَنِ مِن تَفَاوُتِ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَىَ مِن فُطُورٍ * ثُمّ ارجِعِ البَصَرَ كَرّتَيْنِ يَنْقَلِبْ إِلَيْكَ البَصَرُ خَاسِئاً وَهُوَ حَسِيرٌ }.
يقول تعالى ذكره: مخبرا عن صفته الّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِباقا طبقا فوق طبق, بعضها فوق بعض.
وقوله: ما تَرَى في خَلْقِ الرّحْمَنِ مِنْ تَفاوُت يقول جلّ ثناؤه: ما ترى في خلق الرحمن الذي خلق لا في سماء ولا في أرض, ولا في غير ذلك من تفاوت, يعني من اختلاف. وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل. ذكر من قال ذلك:
26675ـ حدثنا بشر, قال: حدثنا يزيد, قال: حدثنا سعيد, عن قتادة, قوله: ما تَرَى فِي خَلْقِ الرّحْمَنِ مِنْ تَفاوُتٍ: ما ترى فيهم من اختلاف.
حدثنا ابن عبد الأعلى, قال: حدثنا ابن ثور, عن معمر, عن قتادة, في قوله منْ تَفَاوُتٍ قال: من اختلاف.
واختلفت القرّاء في قراءة ذلك, فقرأته عامة قرّاء المدينة والبصرة وبعض الكوفيين: مِنْ تَفاوُتٍ بألف. وقرأ ذلك عامة قرّاء الكوفة: «مِنْ تَفَوّتٍ» بتشديد الواو بغير ألف.
والصواب من القول في ذلك أنهما قراءتان معروفتان بمعنى واحد, كما قيل: ولا تُصَاعِرْ, ولا تُصَعّر وتعهّدت فلانا, وتعاهدته وتظهّرت, وتظاهرت وكذلك التفاوت والتفوّت.
وقوله: فارّجِعِ البَصَرَ هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ يقول: فرد البصر, هل ترى فيه من صُدوع؟ وهي من قول الله: تَكادُ السّمَوَاتُ يَتَفَطّرْنَ مِن فَوْقِهِن بمعنى يتشققن ويتصدّعْنَ, والفُطُور مصدر فُطِر فطُورا. وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل. ذكر من قال ذلك:
26676ـ حدثني محمد بن سعد, قال: ثني أبي, قال: ثني عمي, قال: ثني أبي, عن أبيه, عن ابن عباس هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ قال: الفطور: الوَهْيُ,
26677ـ حدثنا بشر, قال: حدثنا يزيد, قال: حدثنا سعيد, عن قتادة, قوله هَلْ تَرَى مِنْ فُطُور يقول: هل ترى من خلل يا ابن آدم.
حدثنا ابن عبد الأعلى, قال: حدثنا ابن ثور, عن معمر, عن قتادة مِنْ فُطُورٍ قال: من خلل.
26678ـ حدثنا ابن حميد, قال: حدثنا مهران, عن سفيان هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ قال: من شقوق.
وقوله: ثُمّ ارْجِعِ البَصَرَ كَرّتَيْنِ يقول جلّ ثناؤه: ثم ردّ البصر يا ابن آدم كرّتين, مرّة بعد أخرى, فانظر هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ أو تفاوت يَنْقَلِبْ إلَيْكَ البَصَرُ خاسِئا يقول: يرجع إليك بصرك صاغرا مُبْعَدا من قولهم للكلب: اخسأ, إذا طردوه أي ابعد صاغرا وَهُوَ حَسِيرٌ يقول: وهو مُعْيٍ كالّ. وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل. ذكر من قال ذلك:
26679ـ حدثني محمد بن سعد, قال: ثني أبي, قال: ثني عمي, قال: ثني أبي, عن أبيه, عن ابن عباس ثُمّ ارْجِعِ البَصَرَ كَرّتَيْن يقول: هل ترى في السماء من خَللِ يَنْقَلِبْ إليكَ البَصَرُ خاسِئا وَهُوَ حَسِيرٌ بسواد الليل.
26680ـ حدثني عليّ, قال: حدثنا أبو صالح, قال: ثني معاوية, عن عليّ, عن ابن عباس, في قوله خاسئا وَهُوَ حَسِيرٌ يقول: ذليلاً.. وقوله: وَهُوَ حَسِيرٌ يقول: مرجف.
26681ـ حدثنا بشر, قال: حدثنا يزيد, قال: حدثنا سعيد, عن قتادة, قوله: يَنْقَلِبْ إلَيْكَ البَصَرُ خاسِئا أي حاسرا وَهُوَ حَسيرٌ أي مُعْيٍ.
حدثني ابن عبد الأعلى, قال: حدثنا ابن ثور, عن معمر, عن قتادة, في قوله خاسِئا قال: صاغرا, وَهُوَ حَسِيرٌ يقول: مُعْيٍ لم ير خَلَلاً ولا تفاوتا.
وقال بعضهم: الخاسىء والحسير واحد. ذكر من قال ذلك:
26682ـ حدثني يونس, قال: أخبرنا ابن وهب, قال: قال ابن زيد, في قوله: فارْجِعِ البَصَرَ هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ... الاَية, قال: الخاسىء, والخاسر واحد حَسَر طرفُه أن يَرى فيها فَطْرًا, فرجع وهو حسير قبل أن يرى فيها فَطْرا قال: فإذا جاء يوم القيامة انفطرت ثم انشقت, ثم جاء أمر أكبر من ذلك انكشطت.
الآية : 5
القول فـي تأويـل قوله تعالى:{وَلَقَدْ زَيّنّا السّمَآءَ الدّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُوماً لّلشّيَاطِينِ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السّعِيرِ }.
يقول تعالى ذكره: وَلَقَدْ زَيّنا السّماءَ الدّنْيَا بِمَصَابِيحَ وهي النجوم, وجعلها مصابيح لإضاءتها, وكذلك الصبح إنما قيل له صبح للضوء الذي يضيء للناس من النهار وَجَعلْناها رُجُوما للشّياطِينِ يقول: وجعلنا المصابيح التي زيّنا بها السماء الدنيا رجوما للشياطين تُرْجم بها. وقد:
26683ـ حدثنا بشر, قال: حدثنا يزيد, قال: حدثنا سعيد, عن قتادة وَلَقَدْ زَيّنا السّماءَ الدّنْيا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْناها رُجُوما للشّاطِينِ إن الله جلّ ثناؤه إنما خلق هذه النجوم لثلاث خصال: خلقها زينة للسماء الدنيا, ورجوما للشياطين, وعلامات يهتدي بها فمن يتأوّل منها غير ذلك, فقد قال برأيه, وأخطأ حظه, وأضاع نصيبه, وتكلّف ما لا علم له به.
وقوله: وأعْتَدْنا لَهُمْ عَذَابَ السّعِيرِ يقول جلّ ثناؤه: وأعتدنا للشياطين في الاَخرة عذاب السعير, تُسْعَر عليهم فتُسْجَر.


الآية : 6-7
القول فـي تأويـل قوله تعالى:{وَلِلّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبّهِمْ عَذَابُ جَهَنّمَ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ * إِذَآ أُلْقُواْ فِيهَا سَمِعُواْ لَهَا شَهِيقاً وَهِيَ تَفُورُ }.
يقول تعالى ذكره: وَللّذِينَ كَفَرُوا بِرَبّهِمْ الذي خلقهم في الدنيا عَذَابُ جَهَنّمَ في الاَخرة وَبِئْسَ المَصِيرُ يقول: وبئس المصير عذاب جهنم.
وقوله: إذَا أُلْقُوا فِيها يعني إذا ألقى الكافرون في جهنم سَمِعُوا لهَا يعني لجهنم شَهِيقا يعني بالشهيق: الصوت الذي يخرج من الجوف بشدّة كصوت الحمار, كما قال رؤبة في صفة حمار:
حَشْرَج في الجَوْفِ سَحِيلاً أوْ شَهَقْ
حتّى يُقالَ ناهِقٌ وَما نَهَقْ
وقوله: وَهيَ تَفُورُ يقول: تَغْلِي. وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل. ذكر من قال ذلك:
26684ـ حدثنا ابن حميد, قال: حدثنا مهران, عن سفيان, عن مجاهد سَمِعُوا لَهَا شَهِيقا وَهِي تَفُورُ يقول: تغلي كما يغلي القِدْر.
الآية : 8-9
القول فـي تأويـل قوله تعالى:{تَكَادُ تَمَيّزُ مِنَ الغَيْظِ كُلّمَا أُلْقِيَ فِيهَا فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُهَآ أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَذِيرٌ * قَالُواْ بَلَىَ قَدْ جَآءَنَا نَذِيرٌ فَكَذّبْنَا وَقُلْنَا مَا نَزّلَ اللّهُ مِن شَيْءٍ إِنْ أَنتُمْ إِلاّ فِي ضَلاَلٍ كَبِيرٍ }.
يقول تعالى ذكره: تَكادُ جهنم تَمَيّزُ يقول: تتفرّق وتتقطع مِنَ الغَيْظِ على أهلها. وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل. ذكر من قال ذلك:
26685ـ حدثني عليّ, قال: حدثنا أبو صالح, قال: ثني معاوية, عن عليّ, عن ابن عباس, قوله: تَكادُ تَمَيّزُ مِنَ الغَيْظِ يقول: تتفرّق.
حدثني محمد بن سعد, قال: ثني أبي, قال: ثني عمي, قال: ثني أبي, عن أبيه, عن ابن عباس, قوله تَكادُ تَمَيّزُ مِنَ الغَيْظِ تكاد يفارق بعضها بعضا وتنفطر.
26686ـ حُدثت عن الحسين, قال: سمعت أبا معاذ يقول: حدثنا عبيد, قال: سمعت الضحاك يقول في قوله تَكادُ تَمَيّزُ مِنَ الغَيْظِ يقول: تفرّق.
26687ـ حدثني يونس, قال: أخبرنا ابن وهب, قال: قال ابن زيد, في قوله: تَكادُ تَمَيّزُ مِنَ الغَيْظِ قال: التميز: التفرّق من الغيظ على أهل معاصي الله غضبا لله, وانتقاما له.
وقوله: كُلّما أُلْقِيَ فِيها فَوْجٌ سألَهُمْ يقول جلّ ثناؤه: كلما ألقي في جهنم جماعة سألهم خَزَنَتُها, ألَمْ يأْتِكُمْ نَذِيرٌ يقول: سأل الفوجَ خزنةُ جهنم, فقالوا لهم: ألم يأتكم في الدنيا نذيرٌ ينذركم هذا العذاب الذي أنتم فيه؟ فأجابهم المساكين فقالُوا بَلى قَدْ جاءَنا نَذِيرٌ ينذرنا هذا, فَكَذّبْناهُ وَقُلْنَا له: ما نَزّلَ اللّهُ مِنْ شَيْءٍ إن أنْتُمْ إلاّ فِي ضَلالٍ كَبِيرٍ يقول: في ذهاب عن الحقّ بعيد.
الآية : 10-11
القول فـي تأويـل قوله تعالى:{وَقَالُواْ لَوْ كُنّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنّا فِيَ أَصْحَابِ السّعِيرِ * فَاعْتَرَفُواْ بِذَنبِهِمْ فَسُحْقاً لأصْحَابِ السّعِيرِ }.
يقول تعالى ذكره: وقال الفوج الذي ألقي في النار للخَزَنة: لَوْ كُنّا في الدنيا نَسْمَعُ أوْ نَعْقِلُ من النّذُر ما جاءونا به النصيحة, أو نعقل عنهم ما كانوا يدعوننا إليه ما كُنّا اليوم فِي أصحَابِ السّعِيرِ يعني أهل النار.
وقوله: فاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ يقول: فأقرّوا بذنبهم ووحّد الذنب, وقد أضيف إلى الجمع, لأن فيه معنى فعل, فأدّى الواحد عن الجمع, كما يقال: خرج عطاء الناس, وأعطية الناس فَسُحْقا لأصحَاب السّعِيرِ يقول: فبُعدا لأهل النار. وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل. ذكر من قال ذلك:
26688ـ حدثني عليّ, قال: حدثنا أبو صالح, قال: ثني معاوية, عن علي, عن ابن عباس, قوله: فَسُحْقا لأصحَابٍ السّعِيرِ يقول: بُعدا.
26689ـ حدثنا ابن حميد, قال: حدثنا مهران, عن سفيان, عن سلمة بن كهيل, عن سعيد بن جبير فَسُحْقا لأصَحابِ السّعِيرِ قال: سُحقا: واد في جهنم.
والقرّاء على تخفيف الحاء من السّحْق, وهو الصواب عندنا لأن الفصيح من كلام العرب ذلك, ومن العرب من يحرّكها بالضمّ.
الآية : 12-13
القول فـي تأويـل قوله تعالى:{إِنّ الّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبّهُم بِالْغَيْبِ لَهُم مّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ * وَأَسِرّواْ قَوْلَكُمْ أَوِ اجْهَرُواْ بِهِ إِنّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصّدُورِ }.
يقول تعالى ذكره: إن الذين يخافون ربهم بالغيب: يقول: وهم لم يرَوْه لَهَمْ مَغْفِرَةً يقول: لهم عفو من الله عن ذنوبهم وأجْرٌ كَبِيرٌ يقول: وثواب من الله لهم على خشيتهم إياه بالغيب جزيل.
وقوله: وأسِرّوا قَوْلَكُمْ أو اجْهَرُوا بِهِ يقول جلّ ثناؤه: وأخفوا قولكم وكلامكم أيها الناس أو أعلنوه وأظهروه إنّهُ عَلِيمٌ بذَاتِ الصّدُورِ يقول: إنه ذو علم بضمائر الصدور التي لم يُتَكَلّم بها, فكيف بما نطق به وتكلم به, أخفى ذلك أو أعلن, لأن من لم تخف عليه ضمائر الصدور فغيرها أحرى أن لا يخفي عليه.

الآية : 14-15
القول فـي تأويـل قوله تعالى:{أَلاَ يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللّطِيفُ الْخَبِيرُ * هُوَ الّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأرْضَ ذَلُولاً فَامْشُواْ فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُواْ مِن رّزْقِهِ وَإِلَيْهِ النّشُورُ }.
يقول تعالى ذكره: ألا يَعْلَمُ الربّ جلّ ثناؤه مَنْ خَلَقَ من خلقه؟ يقول: كيف يخفى عليه خلقه الذي خلق وَهُوَ اللّطِيفُ بعباده الخَبِيرُ بهم وبأعمالهم.
وقوله: هُوَ الّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأرْضَ ذَلُولاً يقول تعالى ذكره: الله الذي جعل لكم الأرض ذَلُولاً سْهلاً, سَهّلها لكم فامْشُوا فِي مَناكِبها.
واختلف أهل العلم في معنى مَناكِبها فقال بعضهم: مناكبها: جبالها. ذكر من قال ذلك:
26690ـ حدثني عليّ, قال: حدثنا أبو صالح, قال: ثني معاوية, عن عليّ, عن ابن عباس, قوله: فِي مَناكِبها يقول: جبالها.
26691ـ حدثنا ابن بشار, قال: حدثنا عبد الأعلى, قال: حدثنا سعيد, عن قتادة, عن بشير بن كعب أنه قرأ هذه الاَية: فامْشُوا فِي مَناكِبها فقال لجارية له: إن دَرَيْت ما مناكُبها, فأنت حرّة لوجه الله قالت: فإن مناكبها: جبالها, فكأنما سُفِع في وجهه, ورغب في جاريته. فسأل, منهم من أمره, ومنهم من نهاه, فسأل أبا الدرداء, فقال: الخير في طمأنينة, والشرّ في ريبة, فَذرْ ما يريبك إلى ما لا يَريبك.
حدثنا ابن بشار, قال: حدثنا معاذ بن هشام, قال: ثني أبي, عن قتادة, عن بشير بن كعب, بمثله سواء.
26692ـ حدثنا بشر, قال: حدثنا يزيد, قال: حدثنا سعيد, عن قتادة فامْشُوا في مَناكِبها: جبالها.
حدثنا ابن عبد الأعلى, قال: حدثنا ابن ثور, عن معمر, عن قتادة, في قوله فِي مَناكِبها قال: في جبالها.
وقال آخرون: مَناكِبها: أطرافها ونواحيها. ذكر من قال ذلك:
26693ـ حدثني محمد بن سعد, قال: ثني أبي, قال: ثني عمي, قال: ثني أبي, عن أبيه, عن ابن عباس قوله: فامْشُوا فِي مَناكِبها يقول: امشوا في أطرافها.
26694ـ حدثني يعقوب بن إبراهيم, قال: حدثنا ابن علية, عن سعيد, عن قتادة, أن بشير بن كعب العدويّ, قرأ هذه الاَية فامْشُوا فِي مَناكِبها فقال لجاريته: إن أخبرتني ما مناكبها, فأنت حرّة, فقالت: نواحيها فأراد أن يتزوّجها, فسأل أبا الدرداء, فقال: إن الخير في طمأنينة, وإن الشرّ في ريبة, فدع ما يريبك إلى ما لا يريبك.
26695ـ حدثني محمد بن عمرو, قال: حدثنا أبو عاصم, قال: حدثنا عيسى وحدثني الحارث, قال: حدثنا الحسن, قال: حدثنا ورقاء, جميعا عن ابن أبي نجيح, عن مجاهد, قوله: فامْشُوا فِي مَناكِبها قال: طرقها وفجاجها.
وأولى القولين عند بالصواب قول من قال: معنى ذلك: فامشوا في نواحيها وجوانبها, وذلك أن نواحيها نظير مناكب الإنسان التي هي من أطرافه.
وقوله: وكُلُوا مِنْ رزْقِهِ يقول: وكلوا من رزق الله الذي أخرجه لكم من مناكب الأرض, وَإلَيْهِ النّشُورُ يقول تعالى ذكره: وإلى الله نشركم من قبوركم.
الآية : 16-17
القول فـي تأويـل قوله تعالى:{أَأَمِنتُمْ مّن فِي السّمَآءِ أَن يَخْسِفَ بِكُمُ الأرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ * أَمْ أَمِنتُمْ مّن فِي السّمَآءِ أَن يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِباً فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ }.
يقول تعالى ذكره: أأَمنْتُمْ مَنْ فِي السّماءِ أيها الكافرون أنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الأرْضَ فإذا هِيَ تَمُورُ يقول: فإذا الأرض تذهب بكم وتجيء وتضطرب أمْ أمِنْتُمْ مَنْ فِي السّماءِ وهو الله أنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حاصِبا وهو التراب فيه الحصباء الصغار فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ يقول: فستعلمون أيها الكفرة كيف عاقبة نذيري لكم, إذ كذبتم به, ورددتموه على رسولي.
الآية : 18-19
القول فـي تأويـل قوله تعالى:{وَلَقَدْ كَذّبَ الّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَكَيْفَ كَانَ نكِيرِ * أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافّاتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنّ إِلاّ الرّحْمَـَنُ إِنّهُ بِكُلّ شَيْءٍ بَصِيرٌ }.
يقول تعالى ذكره: ولقد كذّب الذين من قبل هؤلاء المشركين من قريش من الأمم الخالية رسلهم. فَكَيْفَ كانَ نَكيرِ يقول: فكيف كان نكيرى تكذيبهم إياهم أو لَمْ يَرَوْا إلى الطّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافّاتٍ يقول: أو لم ير هؤلاء المشركون إلى الطير فوقهم صافات أجنحتهنّ ويَقْبِضْنَ يقول: ويقبضن أجنحتهنّ أحيانا. وإنما عُنِي بذلك أنها تَصُفّ أجنحتها أحيانا, وتقبض أحيانا. وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل. ذكر من قال ذلك:
26696ـ حدثنا ابن عبد الأعلى, مقال: حدثنا ابن ثور, عن معمر, عن قتادة, في قوله: صَافّاتٍ قال: الطير يصفّ جناحه كما رأيت, ثم يقبضه.
26697ـ حدثني محمد بن عمرو, قال: حدثنا أبو عاصم, قال: حدثنا عيسى وحدثني الحرث, قال: حدثنا الحسن, قال: حدثنا ورقاء, جميعا عن ابن أبي نجيح, عن مجاهد, قوله: صَافّاتٍ ويَقْبِضْنَ بسطهنّ أجنحتهنّ وقبضهنّ.
وقوله: ما يُمْسِكُهُنّ إلاّ الرّحْمَنُ يقول: ما يمسك الطير الصافات فوقكم إلا الرحمن يقول: فلهم بذلك مذكر إن ذكروا, ومعتبر إن اعتبروا, يعلمون به أن ربهم واحد لا شريك له إنّهُ بِكُلّ شَيْء بَصِيرٌ يقول: إن الله بكل شيء ذو بصر وخبرة, لا يدخل تدبيره خلل, ولا يرى في خلقه تفاوت.
الآية : 20
القول فـي تأويـل قوله تعالى:{أَمّنْ هَـَذَا الّذِي هُوَ جُندٌ لّكُمْ يَنصُرُكُمْ مّن دُونِ الرّحْمَـَنِ إِنِ الْكَافِرُونَ إِلاّ فِي غُرُورٍ }.
يقول تعالى ذكره: للمشركين به من قريش: من هذا الذي هو جند لكم أيها الكافرون به, ينصركم من دون الرحمن إن أراد بكم سوءا, فيدفع عنكم ما أراد بكم من ذلك إن الكافِرونَ إلاّ فِي غُرُور يقول تعالى ذكره: ما الكافرون بالله إلا في غرور من ظنهم أن آلهتهم تقرّبهم إلى الله زلفى, وأنها تنفع أو تضرّ.
الآية : 21
القول فـي تأويـل قوله تعالى:{أَمّنْ هَـَذَا الّذِي يَرْزُقُكُمْ إِنْ أَمْسَكَ رِزْقَهُ بَل لّجّواْ فِي عُتُوّ وَنُفُورٍ }.
يقول تعالى ذكره: أم من هذا الذي يطعمكم ويسقيكم, ويأتي بأقواتكم إن أمسك بكم رزقه الذي يرزقه عنكم.
وقوله: بَلْ لَجّوا فِي عُتُق وَنُفُور يقول: بل تمادوا في طغيان ونفور عن الحقّ واستكبار. وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل. ذكر من قال ذلك:
26698ـ حدثني محمد بن سعد, قال: ثني أبي, قال: ثني عمي, قال: ثني أبي, عن أبيه, عن ابن عباس, قوله: بَلْ لَجّوا فِي عُتُوّ وَنُفُورٍ يقول: في ضلال.
26699ـ حدثني محمد بن عمرو, قال: حدثنا أبو عاصم, قال: حدثنا عيسى وحدثني الحارث, قال: حدثنا الحسن, قال: حدثنا ورقاء, جميعا عن ابن أبي نجيح, عن مجاهد, في قول الله: بَلْ لَجّوا فِي عُتُوّ وَنُفُور قال: كفور.
الآية : 22
القول فـي تأويـل قوله تعالى:{أَفَمَن يَمْشِي مُكِبّاً عَلَىَ وَجْهِهِ أَهْدَىَ أَمّن يَمْشِي سَوِيّاً عَلَى صِرَاطٍ مّسْتَقِيمٍ }.
يقول تعالى ذكره: أَفَمَنْ يَمْشِي أيها الناس مُكِبّا على وَجْهِهِ لا يبصر ما بين يديه, وما عن يمينه وشماله أهْدَى: أشدّ استقامة على الطريق, وأهدى له, أمْ مَنْ يَمْشِي سَويّا مَشْيٍ بني آدم على قدميه على صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ يقول: على طريق لا اعوجاج فيه وقيل مُكِبّا لأنه فعل غير واقع, وإذا لم يكن واقعا أدخلوا فيه الألف, فقالوا: أكبّ فلان على وجهه, فهو مكبّ ومنه قول الأعشي:
مُكبّا عَلى رَوْقَيْه يحْفِرُ عِرْقَهاعَلَى ظَهْر عُرْيان الطّرِيقةِ أهْيَما
فقال: مكبا, لأنه فعل غير واقع, فإذا كان واقعا حُذفت منه الألف, فقيل: كببت فلانا على وجهه وكبّه الله على وجهه. وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل. ذكر من قال ذلك:
26700ـ حدثني محمد بن سعد, قال: ثني أبي, قال: ثني عمي, قال: ثني أبي, عن أبيه, عن ابن عباس, قوله: أفَمَنْ يَمْشي مُكِبّا على وَجْهِهِ أهْدَى أمْ مَنْ يَمْشي سَويّا على صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ يقول: من يمشي في الضلالة أهدى, أم من يمشي مهتديا؟.
26701ـ حدثني محمد بن عمرو, قال: حدثنا أبو عاصم, قال: حدثنا عيسى وحدثني الحارث, قال: حدثنا الحسن, قال: حدثنا ورقاء, جميعا عن ابن أبي نجيح, عن مجاهد, قوله: مُكبّا على وَجْهِهِ قال: في الضلالة أمْ مَنْ يَمْشي سَوِيّا على صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ قال: حقّ مستقيم.
26702ـ حُدثت عن الحسين, قال: سمعت أبا معاذ يقول: حدثنا عبيد, قال: سمعت الضحاك يقول في قوله: أفَمَنْ يَمْشِي مُكِبّا على وَجْهِهِ يعني الكافر أهدى أمْ مَنْ يَمْشي سَوِيّا المؤمن؟ ضرب الله مثلاً لهما.
وقال آخرون: بل عنى بذلك أن الكافر يحشره الله يوم القيامة على وجهه, فقال: أفَمَنْ يَمْشِي مُكِبّا على وَجْهِهِ يوم القيامة أهْدَى أمْ مَنْ يَمْشِي سَويّا يومئذٍ. ذكر من قال ذلك:
26703ـ حدثنا بشر, قال: حدثنا يزيد, قال: حدثنا سعيد, عن قتادة, قوله: أفَمَنْ يَمْشِي مُكِبّا على وَجْهِهِ أهْدَى: «هو الكافر أكبّ على معاصي الله في الدنيا, حشره الله يوم القيامة على وجهه», فقيل: يا نبيّ الله كيف يحشر الكافر على وجهه؟ قال: «إن الذي أمشاه على رجليه قادر أن يحشره يوم القيامة على وجهه».
حدثنا ابن عبد الأعلى, قال: حدثنا ابن ثور, عن معمر, عن قتادة أفَمَنْ يَمْشِي مُكِبّا على وَجْهِهِ قال: «هو الكافر يعمل بمعصية الله, فيحشره الله يوم القيامة على وجهه». قال معمر: قيل للنبي صلى الله عليه وسلم: كيف يمشون على وجوههم؟ قال: «إنّ الّذِي أمْشاهُم على أقْدامِهِمْ قادِرٌ عَلى أنْ يُمْشِيَهُمْ على وُجُوهِهِمْ».
26704ـ حدثنا ابن عبد الأعلى, قال: حدثنا ابن ثور, عن معمر, عن قتادة يَمْشِي سَوِيّا على صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ قال: المؤمن عمل بطاعة الله, فيحشره الله على طاعته.
الآية : 23
القول فـي تأويـل قوله تعالى: {قُلْ هُوَ الّذِيَ أَنشَأَكُمْ وَجَعَلَ لَكُمُ السّمْعَ وَالأبْصَارَ وَالأفْئِدَةَ قَلِيلاً مّا تَشْكُرُونَ }.
يقول تعالى ذكره: قل يا محمد للذين يكذّبون بالبعث من المشركين. الله الذي أنشأكم فخلقكم, وَجَعَلَ لَكُمُ السّمْعَ تسمعون به والأبْصَارَ تبصرون بها والأفْئِدَةَ تعقلون بها قَلِيلاً ما تَشْكُرُونَ يقول: قليلاً ما تشكرون ربكم على هذه النعم التي أنعمها عليكم.
الآية : 24-25
القول فـي تأويـل قوله تعالى:{قُلْ هُوَ الّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الأرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ * وَيَقُولُونَ مَتَىَ هَـَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ }.
يقول تعالى ذكره لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: قل يا محمد, الله الّذِي ذَرأكُمْ فِي الأرْضِ يقول: الله الذي خلقكم في الأرض وإلَيْهِ تُحْشَرُونَ يقول: وإلى الله تحشرون, فتجمعون من قبوركم لموقف الحساب وَيَقُولُونَ مَتى هَذَا الوَعْدُ إنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ يقول جلّ ثناؤه: ويقول المشركون: متى يكون ما تعدنا من الحشر إلى الله إن كنتم صادقين في وعدكم إيانا ما تعدوننا.
الآية : 26-27
القول فـي تأويـل قوله تعالى:{قُلْ إِنّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللّهِ وَإِنّمَآ أَنَاْ نَذِيرٌ مّبِينٌ * فَلَمّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الّذِينَ كَفَرُواْ وَقِيلَ هَـَذَا الّذِي كُنتُم بِهِ تَدّعُونَ }.
يقول تعالى ذكره لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: قل يا محمد لهؤلاء المستعجليك بالعذاب وقيام الساعة: إنما علم الساعة, ومتى تقوم القيامة عند الله لا يعلم ذلك غيره وإنّمَا أنا نَذِير مُبِين يقول: وما أنا إلا نذير لكم أنذركم عذاب الله على كفركم به مُبينٌ: قد أبان لكم إنذاره.
وقوله: فَلَمّا رأَوْهُ زُلْفَة سِيئَتْ وُجُوهُ الّذِينَ كَفَرُوا يقول تعالى ذكره: فلما رأى هؤلاء المشركون عذاب الله زلفة: يقول: قريبا, وعاينون, سيئت وجوه الذين كفروا يقول: ساء الله بذلك وجوه الكافرين. وبنحو الذي قلنا في قوله: زُلْفَة قال أهل التأويل. ذكر من قال ذلك:
26705ـ حدثني يعقوب بن إبراهيم, قال: حدثنا ابن علية, عن أبي رجاء, عن الحسن, في قوله: فَلَمّا رأَوْهُ زُلْفَة سِيئَتْ قال: لما عاينوه.
حدثنا ابن المثنى, قال: حدثنا يحيى بن أبي بكير, قال: حدثنا شعبة, عن أبي رجاء, قال: سألت الحسن, عن قوله: فَلَمّا رأَوْهُ زُلْفَة قال: معاينة.
26706ـ حدثني محمد بن عمرو, قال: حدثنا أبو عاصم, قال: حدثنا عيسى وحدثني الحارث, قال: حدثنا الحسن, قال: حدثنا ورقاء, جميعا عن ابن أبي نجيح, عن مجاهد, قوله: فَلَمّا رأَوْهُ زُلْفَةً قال: قد اقترب.
26707ـ حدثنا بشر, قال: حدثنا يزيد, قال: حدثنا سعيد, عن قتادة, قوله: فَلَمّا رأَوْهُ زُلْفَةَ سِيئَتْ وُجوهُ الّذِينَ كَفَرُوا لما عاينت من عذاب الله.
حدثنا ابن عبد الأعلى, قال: حدثنا ابن ثور, عن معمر, عن قتادة فَلَمّا رأَوْهُ زُلْفَةً قال: لما رأوا عذاب اللّهَ زُلفة, يقول: سيئت وجوههم حين عاينوا من عذاب الله وخزيه ما عاينوا.
26708ـ حدثني يونس, قال: أخبرنا ابن وهب, قال: قال ابن زيد, في قوله: فَلَمّا رأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ قيل: الزلفة حاضر قد حضرهم عذاب الله عزّ وجلّ.
وَقِيلَ هَذَا الّذِي كُنْتُمْ بِهِ تَدّعُونَ يقول: وقال الله لهم: هذا العذاب الذي كنتم به تذكرون ربكم أن يعجله لكم. وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل. ذكر من قال ذلك:
26709ـ حدثني يونس, قال: أخبرنا ابن وهب, قال: قال ابن زيد, في قوله: وَقِيلَ هَذَا الّذِي كُنْتُمْ بِهِ تَدّعُونَ قال: استعجالهم بالعذاب.
واختلفت القرّاء في قراءة ذلك, فقرأته عامة قرّاء الأمصار هَذَا الّذِي كُنْتُمْ بِهِ تَدّعُونَ بتشديد الدال بمعنى تفتعلون من الدعاء.
وذُكر عن قتادة والضحاك أنهما قرءا ذلك: «تَدْعُونَ» بمعنى تفعلون في الدنيا.
26710ـ حدثني أحمد بن يوسف, قال: حدثنا القاسم, قال: حدثنا حجاج, عن هارون, قال: أخبرنا أبان العطار وسعيد بن أبي عُروبة, عن قتادة أنه قرأها: «الذِي كُنْتُمْ بِهِ تَدْعُونَ» خفيفة ويقول: كانوا يدعون بالعذاب, ثم قرأ: وَإذْ قالُوا اللهُمّ إنْ كانَ هَذَا هُوَ الْحَقّ مِنْ عِندِكَ فأمْطِرْ عَلَيْنا حِجارَةً مِنَ السّماءِ أوِ ائْتِنا بعَذَابٍ أليمٍ.
والصواب من القراءة في ذلك, ما عليه قرّاء الأمصار لإجماع الحجة من القرّاء عليه.
الآية : 28
القول فـي تأويـل قوله تعالى:{قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَهْلَكَنِيَ اللّهُ وَمَن مّعِيَ أَوْ رَحِمَنَا فَمَن يُجِيرُ الْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ }.
يقول تعالى ذكره لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: قُلْ يا محمد للمشركين من قومك: أرأَيْتُمْ أيها الناس إنْ أهْلَكَنِيَ اللّهُ فأماتني وَمَنْ مَعي أوْ رَحِمَنَا فأخرّ في آجالنا فَمَنْ يُجِيرُ الكافِرِينَ بالله مِنْ عَذَاب موجع مؤلم, وذلك عذاب النار. يقول: ليس ينجى الكفار من عذاب الله موتُنا وحياتنا, فلا حاجة بكم إلى أن تستعجلوا قيام الساعة, ونزول العذاب, فإن ذلك غير نافعكم, بل ذلك بلاء عليكم عظيم.
الآية : 29
القول فـي تأويـل قوله تعالى:{قُلْ هُوَ الرّحْمَـَنُ آمَنّا بِهِ وَعَلَيْهِ تَوَكّلْنَا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ فِي ضَلاَلٍ مّبِينٍ }.
يقول تعالى ذكره لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: قل يا محمد: ربنا الرّحْمَنُ آمَنّا بِهِ يقول: صدّقنا به وَعَلَيْهِ تَوَكّلْنا يقول: وعليه اعتمدنا في أمورنا, وبه وثقنا فيها فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ يقول: فستعلمون أيها المشركون بالله الذي هو في ذهاب عن الحقّ, والذي هو على غير طريق مستقيم منا ومنكم إذا صرنا إليه, وحشرنا جميعا.
الآية : 30
القول فـي تأويـل قوله تعالى:{قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَآؤُكُمْ غَوْراً فَمَن يَأْتِيكُمْ بِمَآءٍ مّعِينٍ }.
يقول تعالى ذكره لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: قُل يا محمد لهؤلاء المشركين: أرأَيْتُمْ أيها القوم العادلون بالله إن أصْبَحَ ماؤُكُمْ غَوْرا يقول: غائرا لا تناله الدلاء فَمَن يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ يقول: فمن يجيئكم بماء معين, يعني بالمعين: الذي تراه العيون ظاهرا. وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل. ذكر من قال ذلك:
26711ـ حدثني محمد بن سعد, قال: ثني أبي, قال: ثني عمي, قال: ثني أبي, عن أبيه, عن ابن عباس, قوله: فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِماءٍ مَعِين يقول: بماء عذب.
26712ـ حدثنا ابن عبد الأعلى بن واصل, قال: ثني عبيد بن قاسم البزاز, قال: حدثنا شريك, عن سالم, عن سعيد بن جُبير في قوله: إنْ أصْبَحَ ماؤُكُمْ غَوْرا لا تناله الدلاء فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ قال: الظاهر.
26713ـ حدثنا بشر, قال: حدثنا يزيد, قال: حدثنا سعيد, عن قتادة, قوله: قُلْ أرأيْتُمْ إنْ أصْبَحَ ماؤُكُمْ غَوْرا: أي ذاهبا فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاء مَعِينٍ قال: الماء المعين: الجاري.
26714ـ حُدثت عن الحسين, قال: سمعت أبا معاذ يقول: حدثنا عبيد, قال: سمعت الضحاك يقول, في قوله: ماؤُكُمْ غَوْرا ذاهبا فَمَنْ يَأَتِيكُمْ بمَاءٍ مَعِين جارِ.
وقيل غورا فوصف الماء بالمصدر, كما يقال: ليلة عم, يراد: ليلة عامة.


والله أعلم


تم بحمد الله تفسير سورة الملك .












*الخــــاتمـــة*
بعد أن من الله تعالى علي بأن أتممت هذا البحث الموجز اليوم

14/2/1432هـ , أحمده حمدا كثيرا على ما أنعم علي و تفضل

بإنهائه وجمع ما تيسر من فضائل السورة, وتفسير آياتها من تفسير

الطبري, سائلة المولى جل وعلى أن يتقبله مني و أن يجعله خالص

لوجهه,و أن يجزي عني كل خير أستاذتي الفاضلة (نوال سردار)

على ما بذلته و تبذله من جهود في سبيل تعلمنا لمعاني كتاب الله

العزيز والعمل بما فيه, وأن يجزي الله والدي العزيزين عني كل

الخير و أن يطيل أعمارهما في طاعته على تحفيزهما ودعمهما

الدائم لي, فأسأله أن يرزقني برهما و رضاهما عني,وأشكر كذلك

أخوي العزيزين وأختي العزيزة فلهم مواقف لا تنسى,وأرجوا من

الله أن يجعل في هذا البحث الموجز النفع والفائدة للإسلام

والمسلمين, وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين و صلى

الله على نبينا محمد و على آله و صحبه أجمعين.


*المراجع*
) زاد المسير في علم التفسير) للإمام أبي الفرج الجوزي.
(دراسات في علوم القرآن الكريم) د.فهد الرومي.
(جامع البيان عن تأويل آي القرآن) ابن جرير الطبري.
(موقع:مؤسسة الدعوة الإسلامية الصحفية).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اعشقه بسكات
المشرفآآت


عدد المساهمات : 31
نقاط : 65
تاريخ التسجيل : 23/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: خير ما حملت الفلك في تفسير أي الملك   الثلاثاء يونيو 28, 2011 12:56 am

ادعوا للكاتبة هذا الموضوع جزاها الخير ولكل من يساهم في نشرها واتمنى أن تعم الفائده للجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دموع الورد
الإداريـات
الإداريـات
avatar

عدد المساهمات : 95
نقاط : 125
انثى تاريخ التسجيل : 22/06/2011
العمل/الترفيه : طااااالبة في الثااانويه

مُساهمةموضوع: رد: خير ما حملت الفلك في تفسير أي الملك   الثلاثاء يونيو 28, 2011 3:02 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
° o.O ملامح قمر O.o°
الإداريـات
الإداريـات
avatar

عدد المساهمات : 179
نقاط : 412
انثى تاريخ التسجيل : 22/06/2011
الموقع : حيث تكون الروح أكون أنـا!!

مُساهمةموضوع: رد: خير ما حملت الفلك في تفسير أي الملك   الثلاثاء يونيو 28, 2011 11:33 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hamss.mountada.net
Taemin♥
همسة جديدة
avatar

عدد المساهمات : 19
نقاط : 21
انثى تاريخ التسجيل : 04/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: خير ما حملت الفلك في تفسير أي الملك   الإثنين يوليو 04, 2011 10:27 pm

تسللمي يا قمرر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دلوعة
همسة فعالة


عدد المساهمات : 93
نقاط : 124
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: خير ما حملت الفلك في تفسير أي الملك   الأحد يوليو 17, 2011 9:18 pm

موضوع ؤائع قلبوؤهـ شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خير ما حملت الفلك في تفسير أي الملك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
همس المشاξ-ر :: الأقسآم العآمه ~ :: إِيِمَآإنِيَّــــآإتْ-
انتقل الى: